Slider
×

تحذير

JUser: :_load: غير قادر على استدعاء المستخدم برقم التعريف: 43

الأهداف

الأهداف

توفير خريج متميز يقابل الاحتياجات المتجددة لسوق العمل المحلية والخارجية، توفير فرص التعليم... المزيد

الرسالة

الرسالة

تبوأ مكانة مرموقة ضمن أفضل خمسمائة كلية فى العالم... المزيد

الرؤية

الرؤية

التفوق فى تقديم خريج متميز يقابل الإحتياجات المتعددة لسوق العمل المحلي والخارجي... المزيد

كلمة عميد الكلية

تعتبر كلية التجارة - جامعة بنها إحدى الكليات الكبيرة والعريقة بالجامعة والتى تتميز بتطور مناهجها ومقرراتها التي تدرس في مرحلة البكالوريوس وفى مرحلة الدراسـات العليا وبرامج التعليم المفتوح والتدريس بالشعبة الإنجليزية. ويزداد أعداد الخريجين منها سنـة تلو الأخرى منذ نشأتها حتى الآن، وأصبح للخريجين مكانتهم في سوق العمل لما يتميزون به من إعداد وتأهيل علمى جيد بما يواكب أحدث المناهج الدراسية في مجال العلوم التجارية ويوجد بالكلية العديد من أنظمة التعليم المختلفة باللغتين العربية والإنجليزية والتى تتناسب مع ظروف الطلاب المختلفة. والتعليم فى مرحلة الدراسات العليا يتتميز بالبرامج والدبلومات التى تواكب معظم متطلبات سوق العمل، ولاسيما درجـات الماجستير والدكتوراه التى تقدمها الكلية من خلال الأقسام الأربعة التى تقوم عليها الكلية وهـى المحاسبة، وإدارة الأعمال، والإقتصاد، والإحصاء، إلى جانب منح الكلية لبرنامج درجة الماجستير المهني لغير التجاريين... المزيد

الأستاذ الدكتور/ محمد سعيد بسيوني

السبت, 24 أيار 2014 03:00

عرض تقرير ممارسات بعض الجامعات بتقديم برامج أكاديمية الشرطة ومهنية داخل مصر وخارجها غير ملتزمة بشروط الجودة وغير معتمدة من المجلس الأعلي للجامعات

كتبه
قيم الموضوع
(0 أصوات)

عرض السيد أ.د/ عادل طه فايد رئيس اللجنة ووكيل الكلية لشئون الدراسات العليا والبحوث برنامج الماجستير المهني القائم حالياً بكلية التجارة والذي بدأ بموافقة مجلس الجامعة طبقاً لللائحة الداخلية للكلية المعتمدة من لجنة قطاع الدراسات التجارية والمجلس الأعلي للجامعات مؤكداً سيادته أن برامج الشهادات المهنية لا تقام إلا من واقع اللائحة الداخلية من المجلس الأعلي للجامعات ولن نسمح بالتضحية بجودة البرامج التعليمية وسمعة مؤسسات التعليم العالي المصرية في سبيل الحصول علي موارد مالية نهائياً .وقد أحيطت اللجنة علماً مع العلم بإلتزام الكلية بما ورد بلوائحها عند تنفيذ أي من البرامج.

قراءة 266 مرات