Slider
×

تحذير

JUser: :_load: غير قادر على استدعاء المستخدم برقم التعريف: 43

الأهداف

الأهداف

توفير خريج متميز يقابل الاحتياجات المتجددة لسوق العمل المحلية والخارجية، توفير فرص التعليم... المزيد

الرسالة

الرسالة

تبوأ مكانة مرموقة ضمن أفضل خمسمائة كلية فى العالم... المزيد

الرؤية

الرؤية

التفوق فى تقديم خريج متميز يقابل الإحتياجات المتعددة لسوق العمل المحلي والخارجي... المزيد

كلمة عميد الكلية

تعتبر كلية التجارة - جامعة بنها إحدى الكليات الكبيرة والعريقة بالجامعة والتى تتميز بتطور مناهجها ومقرراتها التي تدرس في مرحلة البكالوريوس وفى مرحلة الدراسـات العليا وبرامج التعليم المفتوح والتدريس بالشعبة الإنجليزية. ويزداد أعداد الخريجين منها سنـة تلو الأخرى منذ نشأتها حتى الآن، وأصبح للخريجين مكانتهم في سوق العمل لما يتميزون به من إعداد وتأهيل علمى جيد بما يواكب أحدث المناهج الدراسية في مجال العلوم التجارية ويوجد بالكلية العديد من أنظمة التعليم المختلفة باللغتين العربية والإنجليزية والتى تتناسب مع ظروف الطلاب المختلفة. والتعليم فى مرحلة الدراسات العليا يتتميز بالبرامج والدبلومات التى تواكب معظم متطلبات سوق العمل، ولاسيما درجـات الماجستير والدكتوراه التى تقدمها الكلية من خلال الأقسام الأربعة التى تقوم عليها الكلية وهـى المحاسبة، وإدارة الأعمال، والإقتصاد، والإحصاء، إلى جانب منح الكلية لبرنامج درجة الماجستير المهني لغير التجاريين... المزيد

الأستاذ الدكتور/ محمد سعيد بسيوني

الإثنين, 02 حزيران/يونيو 2014 03:00

مناقشة الماجستير للباحث/ مصطفي سامي عبد السميع عثمان المعيد بقسم الإقتصاد بكلية التجارة جامعة بنها

كتبه
قيم الموضوع
(0 أصوات)

وافق مجلس الكلية  بتاريخ 19/3/2014م وموافقة السيد أ.د/ نائب رئيس الجامعة لشئون الدراسات العليا والبحوث بتاريخ 26/3/2014م بإعتماد تشكيل لجنة المناقشة والحكم للباحث/  مصطفي سامي عبد السميع عثمان المعيد بقسم الإقتصاد بكلية التجارة حيث ينص موضوع البحث علي : إطار مقترح لدور مراجع الحسابات في الحد من ممارسات المحاسبة الإبتكارية في المعلومات المالية المنشورة عبر الإنترنت – دراسة تطبيقية"وقد تم تسجيل الرسالة بتاريخ 20/11/2010م  ومناقشتها بتاريخ 14/5/2014م بقاعة الواثق بالله عبد المنعم للمناقشات العلمية وإقترحت لجنة المناقشة والحكم منح الباحث درجة الماجستير مع التوصية بطبع الرسالة علي نفقة الجامعة وتبادلها مع الجامعات الأخرى.

قراءة 646 مرات